أصحاب مؤسسات التعليم الخاص يطالبون بمراجعة الظروف التنظيمية لإجراء امتحانات

تونس ــ الرأي الجديد
قالت رئيسة الغرفة الوطنية لمؤسسات التعليم الخاص، لطيفة بوغطاس، وأن الغرفة تقدمت بمقترحات إلى وزارة التربية، تنص على تمثيلية القطاع الخاص في لجان المراقبة والإصلاح بالنسبة لامتحانات النقلة الوطنية، وحجب المعطيات الخاصة بالممتحنين والمدرسة التي ينتمي إليها التلميذ.
وأوضحت بوغطاس، خلال ندوة صحفية حول الظروف التنظيمية لإجراء امتحانات الانتقال من السنة السادسة إلى السنة السابعة من التعليم الأساسي، اليوم الأربعاء 15 ماي 2019، إن المقترحات التي تم توجيهها إلى وزير التربية تندرج في إطار توفير مبدأ تكافؤ الفرص بين كل التلاميذ من القطاعين العمومي والخاص، وفق تعبيرها.
وطالت الغرفة في مقترحاتها، بعث مراكز إصلاح تحت إشراف متفقدي الجهة وإصلاح الامتحانات داخلها مع ضمان عدم خروج الامتحانات.
من جهته دعا عضو الغرفة الوطنية لمؤسسات التعليم الخاص، زهير مشيرقي، الحكومة للجلوس مع المهنيين للنظر في بعض الإشكاليات التي أصبحت تهدد القطاع واستمرارية المدارس الخاصة، على غرار بعض الجوانب القانونية في صيغة المؤسسة التربوية الخاصة ومنع المدرسين المباشرين والمتقاعدين من العمل بالمؤسسات الخاصة، بالإضافة لعملية إسناد التراخيص التي تتم أحيانا بطريقة عشوائية دون احترام كراس الشروط المعمول به، وفق تعبيره.
وقد شهد عدد المدارس الابتدائية والإعدادية الخاصة تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة الماضية، إذ بلغ في السنة الماضية، 480 مؤسسة ابتدائية، و 388 مؤسسة إعدادية.

الوسوم
اظهر المزيد

التعليقات

إغلاق