منظمة بريطانية: سياسات صندوق النقد في تونس قد تنهي “الحلم التونسي” وتعيد الدكتاتورية

تونس ــ الرأي الجديد
قالت منظمة “بروتين وودز بروجيكت”، أنه يجب على صندوق النقد الدولي أي يغيّر نهجه الحالي الذي يتخذه في تونس، منتقدة السياسات التي يتخذها في التعامل مع الأزمة الاقتصادية في البلاد.
واعتبرت المنظمة، في تقرير لها، أن الصندوق قدّم إلى تونس توصيات عامة يحاول فرضها دون النظر إلى السياق الاجتماعي والسياسي، ودون مشاورات حقيقية مع الشركاء الإجتماعيين، لفرض سياسات جديدة تستند إلى تخفيض فاتورة الأجور، وتخفيض قيمة العملة الوطنية، وتقليص الدور التنظيمي للدولة، وتشجيع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وإلغاء دعم الغذاء والطاقة، دون التفكير في عواقب هذه التوجهات على استقرار البلاد.
وأشار تقرير المنظمة، إلى أنه في إطار تطبيق برنامج صندوق النقد الدولي، فقدت العملة التونسية أكثر من 90 بالمائة من قيمتها على مدى السنوات الخمس الماضية، ووصل التضخم إلى مستويات قياسية في عام 2018، كما شهد النمو نموا بطيئا، وارتفعت في المقابل نسب البطالة لدى الشباب، وهو ما يضيف التوتر إلى المناخ الإجتماعي الحالي، وفق التقرير.
وأضافت المنظمة، أن سياسات صندوق النقد في تونس، قد تساهم في تحطيم الحلم التونسي المتمثل في تحقيق التطور الإقتصادي والسياسي، وستتسبب في عودة الدكتاتورية والهجرة السرية للشباب اليائس في البلاد.
وتضم منظمة “بروتين وودز بروجيكت”، عددا من المنظمات البريطانية غير الحكومية، والتي تهتم بنشاط صندوق النقد الدولي والبنك العالمي، كمجموعة ضاغطة من أجل شفافية أكبر في نشاط هذين المؤسستين ومشاركة المجتمع المدني في سياستهما.

الوسوم
اظهر المزيد

التعليقات

إغلاق