آخر تحديث: الأربعاء 21 نوفمبر 2018, 11:33:38.
آخر الأخبار

(خاص) جلسة منح الثقة لحكومة يوسف الشاهد الثالثة.. الإثنين المقبل

08 نوفمبر 2018 -- 09:17:40 57
  نشر في برلمان

تونس ــ الرأي الجديد (خاص)

علمت "الرأي الجديد" من مصادر رفيعة المستوى، أنّ مجلس نواب الشعب، سيعيّن اليوم خلال الاجتماع المقرر لمكتب المجلس، تاريخا للجلسة العامة البرلمانية التي ستخصص لنيل الثقة للحكومة الجديدة التي أعلنها رئيس الحكومة، يوسف الشاهد يوم الإثنين المنقضي.
ومن المرجح أن يقع تعيين يوم الإثنين المقبل، الموافق لــ 12 نوفمبر الجاري، موعدا لهذه الجلسة، التي يتوقع أن تشهد جدلا واسعا بشأن التعديل الحكومي.
ووفق المعلومات التي حصلت عليها "الرأي الجديد"، فإنّ رئاسة الجمهورية، قد لا تكون بعثت بطعن بخصوص التحوير الوزاري، خلافا لما تردد في عديد الأوساط السياسية والبرلمانية.
وكان رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، أعلن الاثنين 5 نوفمبر، عن تعديل حكومي، شمل 13 وزارة وعدد من كتاب الدولة، فيما أنشأ 3 وزارات جديدة، ضمن حكومة جديدة، أطلق عليها اسم "حكومة ائتلاف وطني"، تضم حركة النهضة ووزراء من نداء تونس، وحركة مشروع تونس وحزب المبادرة، وكتلة الائتلاف الوطني، المحسوبة على رئيس الحكومة.
واعتبر أساتذة القانون الدستوري، أنّ التشكيل الذي أعلن عنه يوسف الشاهد، قانوني ودستوري، نافين أن يكون من واجباته استشارة رئيس الجمهورية، مشددين على أنّ التحوير، من صلاحيات رئيس الحكومة، وحده دون سواه.
وأعربت الجبهة الشعبية، ومن بعدها نداء تونس والتيار الديمقراطي، عن نواياهم، في عدم منح الثقة لهذا التحوير الوزاري الثالث منذ صعود الشاهد إلى رئاسة الحكومة في أوت من العام 2016.

تونس ــ الرأي الجديد (خاص)

علمت "الرأي الجديد" من مصادر رفيعة المستوى، أنّ مجلس نواب الشعب، سيعيّن اليوم خلال الاجتماع المقرر لمكتب المجلس، تاريخا للجلسة العامة البرلمانية التي ستخصص لنيل الثقة للحكومة الجديدة التي أعلنها رئيس الحكومة، يوسف الشاهد يوم الإثنين المنقضي.
ومن المرجح أن يقع تعيين يوم الإثنين المقبل، الموافق لــ 12 نوفمبر الجاري، موعدا لهذه الجلسة، التي يتوقع أن تشهد جدلا واسعا بشأن التعديل الحكومي.
ووفق المعلومات التي حصلت عليها "الرأي الجديد"، فإنّ رئاسة الجمهورية، قد لا تكون بعثت بطعن بخصوص التحوير الوزاري، خلافا لما تردد في عديد الأوساط السياسية والبرلمانية.
وكان رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، أعلن الاثنين 5 نوفمبر، عن تعديل حكومي، شمل 13 وزارة وعدد من كتاب الدولة، فيما أنشأ 3 وزارات جديدة، ضمن حكومة جديدة، أطلق عليها اسم "حكومة ائتلاف وطني"، تضم حركة النهضة ووزراء من نداء تونس، وحركة مشروع تونس وحزب المبادرة، وكتلة الائتلاف الوطني، المحسوبة على رئيس الحكومة.
واعتبر أساتذة القانون الدستوري، أنّ التشكيل الذي أعلن عنه يوسف الشاهد، قانوني ودستوري، نافين أن يكون من واجباته استشارة رئيس الجمهورية، مشددين على أنّ التحوير، من صلاحيات رئيس الحكومة، وحده دون سواه.
وأعربت الجبهة الشعبية، ومن بعدها نداء تونس والتيار الديمقراطي، عن نواياهم، في عدم منح الثقة لهذا التحوير الوزاري الثالث منذ صعود الشاهد إلى رئاسة الحكومة في أوت من العام 2016.

رياضة

تقارير

الأمطار الطوفانية.. أبرز الولايات المتضررة وآخر المستجدات

الأمطار الطوفانية.. أبرز الولايات المتضررة وآخر المستجدات

اندماج الوطني الحرّ في نداء تونس: بين مرحّب ومنتقد وممتعض ومستغرب

اندماج الوطني الحرّ في نداء تونس: بين مرحّب ومنتقد وممتعض ومستغرب

بعد تجميد عضوية الشاهد في

بعد تجميد عضوية الشاهد في "النداء": خيارات الشاهد.. واتجاهات المشهد السياسي القادم

نداء تونس: التاريخ ، الوقائع..... يوميات الأزمة

نداء تونس: التاريخ ، الوقائع..... يوميات الأزمة

سياسيون يتحدثون لـ

سياسيون يتحدثون لـ "الرأي الجديد" عن امكانية تأجيل انتخابات 2019

مجتمع

قبيل الإضراب العام: تقرير دولي يصنّف تونس الأخطر بالشرق الاوسط على مستوى الاضطرابات الاجتماعية

قبيل الإضراب العام: تقرير دولي يصنّف تونس الأخطر بالشرق الاوسط على مستوى الاضطرابات الاجتماعية

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)

أورد تقرير جديد للمنتدى الاقتصادي العالمي، أنّ تونس تحتلّ المركز الأول من بين الدول الأخطر، على مستوى الاضطرابات الاجتماعية وعدم الاستقرار الاجتماعي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

حريات

الهايكا تدعو عدد من القنوات التلفزية إلى ضرورة ...

تونس ــ الرأي الجديد / لطفي

شرعت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، منذ أسبوعين في استدعاء ممثلين عن عدد من القنوات التلفزية للفت نظرها واشعارها ...