آخر تحديث: الأحد 17 فيفري 2019, 12:30:02.
آخر الأخبار

بعد اتهام رئيس الحكومة بــ "الإنقلاب".. الشاهد والأمن الرئاسي وبرلمانيون يردّون على سليم الرياحي

25 نوفمبر 2018 -- 10:15:59 272
  نشر في تقارير

تونس ــ الرأي الجديد / سندس عطية

دعا النائب عن "كتلة الائتلاف الوطني"، كريم الهلالي، القضاء العسكري إلى استدعاء أمين عام حزب "نداء تونس" سليم الرياحي، لـ "تقديم ما يؤيّد الاتهامات الخطيرة التي وجهها لرئيس الحكومة يوسف الشاهد، وشخصيات أخرى بالانقلاب المسلح وافتكاك السلطة".

ووصف الهلالي في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، القضية التي رفعها أمين عام حزب نداء تونس على رئيس حكومة الجمهورية التونسية (يوسف الشاه)، "خطوة خطيرة وغير مسؤولة، من شأنها ضرب صورة الدّولة والانتقال الديمقراطي، وتلطيخ صورة تونس أمام العالم"، وفق تقديره.
وتابع النائب القريب من يوسف الشاهد، أنّ هذه "الاتهامات لا شيء يسندها، ولا يمكن لأي عاقل أن يفكّر مجرّد التفكير في إمكانية حدوثها، في ظل وجود دستور للبلاد، وأمن جمهوري، ومؤسسة عسكرية، أكّدت مرارا عبر التاريخ، أنها حامية لمؤسسات الدولة ضد أي انحراف".
وكان سليم الرياحي، الأمين العام الجديد لحزب "نداء تونس"، أعلن في قناة فرنسية (فرانس 24) أمس الأول، أنّه قدّم دعوى لدى القضاء العسكري ضد رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، ومن قال إنّهم أتباعه، وعدد من معاونيه ومجموعة من السياسيين، وطرف أمني بتهمة "التخطيط والشروع في تنفيذ انقلاب"، وفق تعبيره.
وأكد الرياحي، أنّ رئيس الحكومة ومن معه، من أطراف وصفها بــ "المغرر بها"، كانت تعدّ لانقلاب إذا لم تنجح فيما قامت به لحظة التحوير الوزاري، قائلا: "كانت ستلتجئ إلى القوات الحاملة للسلاح"، لإنجاز ما أسماه بــ "المشروع الانقلابي".

الشاهد: حديث الانقلاب "مهزلة"

وردّا على هذه الاتهامات، قال رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد اليوم أمام البرلمان، خلال جلسة الشروع في مناقشة مشروع موازنة الحكومة للعام القادم، إن "الحكومات المنبثقة عن انتخابات، ولها شرعية واضحة لا لبس فيها، لا تسعى إلى القيام بانقلاب"، وأضاف أن "الحكومة التي تتمتع بأوسع صلاحيات دستورية، لا تفكر في الانقلاب".
ووصف الشاهد حديث سليم الرياحي بــ "المهزلة"، على حدّ تعبيره. وتابع في كلمته أمام نواب البرلمان، "لن يؤثر فينا كلام البعض، الذين يرون في عودة الشرعية الدستورية، وتصويت نواب الشعب، انقلابا"، لافتا إلى أنّ هؤلاء، في إشارة إلى سليم الرياحي ومن يقف وراءه، "يرون في كل خطوة في تطبيق الدستور، انقلابا، وكل ندوة لمحاربة الفساد، هي أيضا انقلاب"، حسب قوله.

نقابة أمنية تردّ بقوة

من جهتها، أصدرت نقابة أعوان وإطارات أمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية، بيانا مساء اليوم، اعتبرت فيه أنّ تصريحات الأمين العام لنداء تونس، "غير مقبولة".
وأوضحت النقابة، أنّ "الزج باسم العميد، رؤوف مراد، مدير عام الأمن الرئاسي في نصّ الدعوى القضائية التي تم تقديمها للقضاء العسكري"، واتهامه بالتورط في "الانقلاب المزعوم"، على حدّ قولها، أمر غير مستساغ.
وأكد بيان النقابة، أنّ "زمن الانقلابات ولّى وانتهى، منذ إحداث الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية"، على حدّ قول النقابة.
وشددت على "أن كل من تصور له مخيلته الضيقة، أنه قادر على تأمين تدخل قيادات وإطارات وأعوان الأمن الرئاسي، خارج ما يضبطه القانون، لم يختبر عقيدتنا وولاءنا المطلق إلى قيم الجمهورية، ووفاءنا اللامشروط لمهامنا في تأمين سيادة رئيس الجمهورية أولا، والشخصيات الرسمية ثانيا، بعيدا عن كل التجاذبات والصراعات السياسوية والانتخابية".
وأشار البيان، إلى أنّ "نقابة أعوان وإطارات أمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية"، ستقف "سدّا منيعا أمام كل محاولات الزج بهذا الجهاز، في معارك خارج المهام الفعلية التي يضبطها القانون، مهما كانت صفة الشخص أو اسمه".

جزء من الصراع السياسي

وكان سياسيون من حزب "نداء تونس" ومحللون وصحفيون، موالون له، اتهموا رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، بمحاولته "عزل الرئيس التونسي، سياسيا"، ووصف الحزب التقاء الشاهد مع حركة النهضة، بــ "الانقلاب".
يذكر، أنّ سليم الرياحي كان صرح قبيل اندماجه في حزب نداء تونس، بأنّ ما يقوم به رئيس الحكومة وحركة النهضة، "انقلابا ناعما"، وشدد على أنّه سيقف في وجه هذه المحاولة.
ويرى مراقبون، أنّ الدعوى القضائية التي تقدّم بها سليم الرياحي إلى القضاء العسكري، جزء من الصراع السياسي المحتدم، بين رئاسة الحكومة وعدد من الأطراف السياسية، في مقدمتها حزب "نداء تونس"، الذين لم يستوعبوا التغيّر الحاصل في مستوى التركيبة الجديدة للسلطة، التي باتت تتألف من "مجموعة الشاهد" وحركة النهضة وحركة "مشروع تونس"، وحزب المبادرة.

رياضة

تقارير

أزمة المؤسسة التربوية: الجميع يدعو إلى إيجاد الحلول.. ولا أحد يتقدّم بهذا الإتجاه

أزمة المؤسسة التربوية: الجميع يدعو إلى إيجاد الحلول.. ولا أحد يتقدّم بهذا الإتجاه

سنة بيضاء ...الأزمة متواصلة .. والتلاميذ يهدّدون

سنة بيضاء ...الأزمة متواصلة .. والتلاميذ يهدّدون

حالة الإقليم: التفاعلات الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط 2018 – 2019

حالة الإقليم: التفاعلات الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط 2018 – 2019

بعد اتهام رئيس الحكومة بــ

بعد اتهام رئيس الحكومة بــ "الإنقلاب".. الشاهد والأمن الرئاسي وبرلمانيون يردّون على سليم الرياحي

الأمطار الطوفانية.. أبرز الولايات المتضررة وآخر المستجدات

الأمطار الطوفانية.. أبرز الولايات المتضررة وآخر المستجدات

حريات

"الهايكا" تطالب بسحب مشروع القانون الإطاري المنظم ...

تونس ــ الرأي الجديد

دعا رئيس هيئة العليا المستقلة للإتّصال السمعي البصري النوري اللجمي، اليوم الإربعاء 13 فيفري 2019، الحكومة إلى سحب مشروع القانون ...