آخر تحديث: الأحد 17 فيفري 2019, 12:30:02.
آخر الأخبار

اندماج الوطني الحرّ في نداء تونس: بين مرحّب ومنتقد وممتعض ومستغرب

15 أكتوبر 2018 -- 16:30:43 157
  نشر في تقارير

تونس _ الرأي الجديد / سيف بن عمار

تباينت مواقف بعض الشخصيات السياسية والحزبية، بعد قرار حزب الاتحاد الوطني الحر "الإندماج في حركة نداء تونس"، والاعلان عن عدم دعمه للحكومة الحالية التي يقودها يوسف الشاهد.

"الائتلاف الوطني".. ردود عنيفة
وفي ردّها على هذا الإندماج، اعتبرت النائبة بالبرلمان، ليلى الحمروني، في تصريح لـ "الرأي الجديد"، أنّ الإعلان عن اندماج الاتحاد الوطني الحر مع حركة نداء تونس، عملية لا تمت للمشهد الديمقراطي بصلة، وتكرّس مزيدا من اهتزاز الثقة بين المواطن والمشهد السياسي الحالي، خاصة بعد أيام من الاعلان الرسمي عن تشكيل كتلة "الائتلاف الوطني" والتي يعتبر جزءا منها.
وأوضحت الحمروني أنّ هذا القرار المفاجئ، ربما يعود لحسابات خاصة أو في إطار الحرب والتنازع بين رأسي السلطة التنفيذية، وفق قولها.
وفي تعليقه حول هذا الاندماج الذي أثار جدلا كبيرا في الاوساط السياسة، وصف النائب عن كتلة "الائتلاف الوطني" بالبرلمان، وليد جلاد، هذا الإندماج بـ "زواج المتعة". وقال جلاد في تصريح لموقع "الصباح نيوز"، "هذا زواج المتعة... وكيما قالوا ناس بكري ربي يهنّي مباركة بمبروك"، مضيفا: "هذا خيار حافظ قائد السبسي وسليم الرياحي".
من جانبه، عبّر رئيس كتلة "الائتلاف الوطني"، مصطفى بن أحمد، عن استغرابه مما وصفها بــ "التصريحات العنيفة لرئيس حزب الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي ضد الكتلة، واتهامها بالقيام بالانقلاب الناعم".
واعتبر بن أحمد أن هذه التصريحات منافية تماما مع الميثاق الذي تم الإمضاء عليه من جميع مكونات الائتلاف الأسبوع الماضي في نابل، من بينهم أعضاء من كتلة حزبه بالبرلمان.
ووصف النائب في البرلمان عن كتلة "الإئتلاف الوطني"، كريم الهلالي، الإعلان عن إندماج الإتحاد الوطني الحر مع حركة نداء تونس "حلقة من حلقات الترذيل السياسي". وقال في تصريح لإذاعة "شمس أف أم" صباح اليوم، الإثنين 15 أكتوبر 2018، "قرار الإندماج خطير لأنه يعني حل حزب الإتحاد الوطني الحر، وهو قرار يتخذ في مؤتمر وهذا مشكل في مسار الإنتقال السياسي، حيث توجد مشاكل في تسيير الأحزاب"، مضيفا: "هذا الإندماج عبث سياسي كبير ، لأن السياسة مهنة نبيلة تم ترذيلها بتصرفات وفق مصالح وقتية".

النهضة.. غير معنية
وعلى صعيد آخر، اعتبر الناطق الرسمي باسم حركة النهضة، عماد الخميري في تصريح إعلامي اليوم، الإثنين 15 أكتوبر 2018، انصهار الإتحاد الوطني الحر في حركة نداء تونس، شأن داخلي يعني الكتل والأحزاب التي أعلنته ولا دخل للنهضة في ذلك.
وأضاف الخميري، أن ما يعني الحركة هو أن يكون كل تحرك، وكل موقف لأي كتلة أو أي حزب لصالح قيام البرلمان بمهامه، التي حددها له الدستور المتمثلة في المهام التشريعية والرقابية والتمثيلية، مؤكدا أن الحركة ستتفاعل مع المتغيرات الحاصلة على الساحة السياسية والمشهد البرلماني، بتركيبته وديناميته التي سيكون عليها.
مشروع تونس.. متذبذب
واعتبر القيادي في حركة مشروع تونس، صلاح الدين البرقاوي، في تصريح إعلامي، أن "كل مجهود صادق للتجميع أمر محمود، والبلاد في حاجة إليه دون الدخول في النوايا ". لكنه استطرد في تعليقه على اندماج حزب الإتحاد الوطني الحر مع حزب نداء تونس قائلا :" إن مدى الصدق لا يتحدد بين ليلة وضحاها، في انتظار الكشف عن أهداف هذا التجميع، سواء كان مجرد مناورات وتموقع في اتجاه انتخابات 2019 أو خدمة للبلاد".
الجبهة الشعبية.. عبث سياسي
وقال القيادي بالجبهة الشعبية، أيمن العلوي من جهته، إنّ نداء تونس يحاول إنقاذ حالة الإنهيار التي يعيشها وتعيشها كتلته، بينما "الاتحاد الوطني الحر" ليس حزبا يعتدّ بمواقفه السياسية، بل هو حزب تحت وطأة ملفات رئيسه القضائية، مضيفا أن كتلة الوطني الحر، تتحرك وفقا لمصالح رئيس الحزب الشخصية والمالية.
وقال العلوي، إن "الإنصهار بين حزبي نداء تونس والوطني الحر ، بمثابة محاولات تأخذ طابعا عبثيا وليست سياسية لإنقاذ حزب نداء تونس".
الوطني الحرّ يردّ..
ومن جهة أخرى، قالت الناطقة الرسمية باسم حزب الإتحاد الوطني الحر، سميرة الشواشي، إنه من غير المقبول من الناحية الأخلاقية، لنائب انتخبه الشعب في إطار حزبي ومن أجل مشروع معين، ثم يذهب إلى مشروع آخر، غير حزبي، في إشارة لكتلة الائتلاف الوطني.
وشدّدت سميرة الشواشي على أنّ ''شتات'' الأحزاب لا يمكنه بأي حال من الأحوال أن يصبح "كيانا سياسيا"، لافتة إلى أنّ الاتحاد الوطني الحر يرفض هذا التوجه الذي يقوم على استغلال أجهزة الدولة من أجل الحكم.
نداء تونس.. الإندماج سيتصدى للانقلاب
وشدّد القيادي في حركة نداء تونس، رضا بالحاج، على أن اندماج الوطني الحر في حركة نداء تونس "يمثّل إضافة هامة"، خصوصا وأن هذه الخطوة السياسية "ستتصدى لانقلاب جار منذ مدة"، في غشارة إلى كتلة الائتلاف الوطني، سيما وأن رئيس الحكومة يوسف الشاهد، سعى ــ حسب قوله ــ "إلى تغيير الإرادة الشعبية، التي أفرزت مشهدا معينا إثر انتخابات 2014، وسعى إلى التأثير في البرلمان، دون إرادة شعبية"، وفق قوله.
وأكّد بالحاج، في إذاعة "موزاييك أف أم"، أن هيكلة الحزب، وتوزيع المهام لم يتم بعد إثر اندماج حزب الإتحاد الوطني الحر في حركة نداء تونس.
كما بيّن رضا بلحاج أن عملية الاندماج، "أجهضت محاولة الكتلة، وإمكانية افتكاك الحزب بطريقة غير شرعية من قبل يوسف الشاهد"، قائلا: سيسمح الإندماج بتوسيع الحزب وإرجاعه إلى ما كان عليه أو أكثر، على حد تعبيره.

رياضة

تقارير

أزمة المؤسسة التربوية: الجميع يدعو إلى إيجاد الحلول.. ولا أحد يتقدّم بهذا الإتجاه

أزمة المؤسسة التربوية: الجميع يدعو إلى إيجاد الحلول.. ولا أحد يتقدّم بهذا الإتجاه

سنة بيضاء ...الأزمة متواصلة .. والتلاميذ يهدّدون

سنة بيضاء ...الأزمة متواصلة .. والتلاميذ يهدّدون

حالة الإقليم: التفاعلات الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط 2018 – 2019

حالة الإقليم: التفاعلات الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط 2018 – 2019

بعد اتهام رئيس الحكومة بــ

بعد اتهام رئيس الحكومة بــ "الإنقلاب".. الشاهد والأمن الرئاسي وبرلمانيون يردّون على سليم الرياحي

الأمطار الطوفانية.. أبرز الولايات المتضررة وآخر المستجدات

الأمطار الطوفانية.. أبرز الولايات المتضررة وآخر المستجدات

حريات

"الهايكا" تطالب بسحب مشروع القانون الإطاري المنظم ...

تونس ــ الرأي الجديد

دعا رئيس هيئة العليا المستقلة للإتّصال السمعي البصري النوري اللجمي، اليوم الإربعاء 13 فيفري 2019، الحكومة إلى سحب مشروع القانون ...