آخر تحديث: الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 08:36:38.

آخر الأخبار

يوسف الشاهد.. وحراس المعبد..

09 مارس 2018 -- 08:30:02 293
  بقلم صالح عطية نشر في مقال اليوم

بقلم / صالح عطية (تحليل إخباري)

نشرت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية، صورا تخص اجتماع مجلس الأمن القومي الملتئم مؤخرا بزعامة رئيس الجمهورية.

وأعطت هذه الصور المنتقاة من قبل صفحة رئاسة الجمهورية، الانطباع بأنّ رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، كان لا يلتفت إلى رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، وهو دائم النظر إلى الجهة اليمنى، حيث يجلس رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، ووزير العدل، غازي الجريبي، ووزير الداخلية، لطفي براهم، فيما كان رئيس الحكومة، ينظر إلى السبسي، في إنصات واضح..
اللافت أنّ هذا المشهد، تكرر حتى في الفيديو الذي بثّته الصفحة، والذي يبرز حديث رئيس الجمهورية مع محمد الناصر في بهو القصر الرئاسي، باتجاه قاعة الاجتماع، حيث كان السبسي في حديث مفتوح وشبه حميمي مع رئيس مجلس النواب، فيما بدا الشاهد متابعا للدردشة بين الرجلين، دون أن يكون طرفا فيها.
ولا يبدو أنه من باب الصدفة، أن يتم الاختيار على أربع صور كاملة، لا يبدو فيها رئيس الجمهورية، في تناغم تام مع رئيس الحكومة، أو هكذا تقدّم الصور المنتقاة من قبل مسؤولين في رئاسة الجمهورية..
فهل يدخل هذا ضمن التجاذبات التي يجري الحديث عنها في الكواليس بين رئاسة الحكومة من جهة، ورئاسة الجمهورية وقيادة نداء تونس، من جهة ثانية، أم هي مجرد صدفة ليست قابلة للتأويل؟
المثير في هذا السياق، أنّ كواليس العلاقة بين الطرفين، تشير إلى وجود ما يشبه "القلق الحقيقي" من قبل بعض الجهات في رئاسة الجمهورية، وفي القيادات العليا والمؤثرة في حزب نداء تونس، من المحيط الدائر برئيس الحكومة، الذي يتهم في بعض الجلسات الخاصة، بحرصه، وفق بعض وجهات النظر في قرطاج والبحيرة، على "الهروب" برئاسة الحكومة، باتجاه الصراع مع رئاسة الجمهورية، والصدام مع البحيرة، وخاصة مع حافظ قايد السبسي، رئيس الهيئة السياسية لحزب نداء تونس، والعمل على بناء فريق سياسي، سيكون منافسا في المواعيد الانتخابية والسياسية القادمة.
فهل هذا هو موقف رئيس الجمهورية من السيد يوسف الشاهد، الذي حرص خلال الفترة الأخيرة، على أن يقدّم "رسائل إيجابية" لرئيس الجمهورية، و"الشق المعارض" لوجوده في القصبة من داخل الحزب الحاكم (نداء تونس)، بأنّ الرجل ليس معنيا بالانتخابات الرئاسية القادمة، ولا حتى بالعمل السياسي الحزبي المعزول عن نداء تونس، مؤكدا في تصريحاته الأخيرة، أنّه ابن نداء تونس، وهو في القصبة بفضل الحزب، والرئيس الباجي قايد السبسي، في محاولة منه، لتجنب أشكال الضغط المختلفة التي يتعرض لها منذ فترة بسبب هذه التأويلات أو القراءات ؟
أم هي هواجس بعض الأطراف الموجودة في قصر قرطاج، والتي تبدو في تناسق مع قيادة نداء تونس، وبالتالي تعكس صراعا مخفيا بينها وبين يوسف الشاهد، الذي بدا متمسّكا بمقتضيات الدستور، ونواميس الدولة، وثقته في قدرته على بناء موقف من مخرجات مسؤوليته السياسية والقانونية والدستورية.
من المؤكد أنّ حرب يوسف الشاهد المعلنة على الفساد، وسّعت من دائرة خصومه، مثلما فتحت أمامه جبهات من الصراع والتباينات والتجاذبات مع أطراف عديدة في المحيط السياسي والاقتصادي والمالي، بالإضافة إلى محيط المافيات واللوبيات الفاسدة، التي كانت تقتات من وضعية "الصمت الاختياري" إزاءها، لتجد نفسها اليوم في مواجهة مع الدولة بأجهزتها وآلياتها ورجالها، فضلا عن المعارضة الشعبية الواسعة.
فهل على الشاهد أن يغيّر المحيط الحكومي الدائر من حوله، لإرضاء أطراف في قرطاج، وأخرى في البحيرة، بل حتى في مونبليزير، أم هو مطالب بإيقاف حملة الحرب على الفساد، لطمأنة المافيات الجديدة، "المتمعّشة" من حالة "غضّ الطرف" السائدة منذ حكم المخلوع ؟ نحن هنا أمام معطيات متحركة، وعلى الشاهد أن يبدأ في استخدام البعض من أوراقه، إن كانت له أوراق أخرى، حتى لا يكون ضحيّة بعض النزوات الفردية والسياسوية المراهقة، بل حتى يبقي على أمل حقيقي بإمكانية صعود شباب في صناعة القرار السياسي، وإدارة الدولة في المستقبل، من خارج "الأرحام القديمة"، وضمن أفق جديد، بعيد عن الصراعات البسيكو ــ سياسية، التي تهيمن على المشهد السياسي في بلادنا منذ عدّة سنوات ؟!

 

رياضة

تقارير

بعد تجميد عضوية الشاهد في

بعد تجميد عضوية الشاهد في "النداء": خيارات الشاهد.. واتجاهات المشهد السياسي القادم

نداء تونس: التاريخ ، الوقائع..... يوميات الأزمة

نداء تونس: التاريخ ، الوقائع..... يوميات الأزمة

سياسيون يتحدثون لـ

سياسيون يتحدثون لـ "الرأي الجديد" عن امكانية تأجيل انتخابات 2019

صالح عطية يكتب لكم من مكة المكرمة: 10 آلاف متطوّع.. و16 ألف محطة اتصالات.. و3000 نقطة

صالح عطية يكتب لكم من مكة المكرمة: 10 آلاف متطوّع.. و16 ألف محطة اتصالات.. و3000 نقطة "وي في".. و40 مليون متر3 من المياه

حرب تصريحات بين القيادات.. هل تصيب عدوى الشقوق حركة النهضة ؟

حرب تصريحات بين القيادات.. هل تصيب عدوى الشقوق حركة النهضة ؟

مجتمع

تحسّبا للتقلبات الجوية المنتظرة: تحذيرات لأهالي سوسة

تحسّبا للتقلبات الجوية المنتظرة: تحذيرات لأهالي سوسة

تونس ــ الرأي الجديد

دعت اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث المجتمعة اليوم الثلاثاء، بمقر ولاية سوسة، وبعد تقييم التدخلات الحاصلة خلال الأمطار الأخيرة، كافة المواطنين بمختلف معتمديات الجهة إلى توخي الحذر، وذلك تبعا للتقلبات الجوية المنتظرة بداية من الليلة،  وفق ما جاء في بلاغ للولاية على الصفحة الرسمية بـ "الفيسبوك".

حريات

رفعتها نقابات التلفزات الخاصة.. الدائرة ...

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)

قررت الدائرة الإستعجالية بالمحكمة الإبتدائية بتونس اليوم، الثلاثاء 25 سبتمبر 2018، تأجيل القضية إلى يوم 2 أكتوبر ...